لتحميل البرامج والدروس والخطط من على اجهزتكم ووضعها بالموقع على مركز تحميل الجمل هنــــــا

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله - اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

العودة   مدرسة الكلمة الطيبة النموذجية > منتديات المنهاج المصري > مدارس وطلاب مصر
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-14-2011, 01:14 PM
فول مدمس فول مدمس غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 66,338
افتراضي المودة و السكينة و دورهما في بناء الأسرة في الإسلام

المودة و السكينة و دورهما في بناء الأسرة في الإسلام

المودة السكينة دورهما بناء الأسرة الإسلام


لا شك أن النظرة القرآنية تولي الآسره عناية فائقة نظرا للدور الفعال الذي تلعبه على الناحية الاجتماعية، قال تعالى:"و من آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجالتسكنوا إليها و جعل بينكم مودة و رحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون"





والآسره هي الجماعة التي ارتبط ركناها (أي الزوج و الزوجة) بالزواج الشرعي ، و التزمت بالحقوق و الواجبات بين طرفيها ، و المتكونة من الأب و الأم و الأولاد و قد تتسع لتشمل الأجداد و بعض الأقارب و التي تربط بينهم علاقة المحبة و التعاون و التضامن والاحترام.




و من الأسف أن نسرد تلك الصفحات السوداء للمجتمع البدائي الذي لم يكن قائما على أساس المحبة و التعاون، فقد كان القوي يأكل الضعيف و قد كان التسلط و الاستبداد من طرف رب العائلة أو زعيم القبيلة فانتشرت الإباحية و الزواج بالمحارم و قتل الأولاد حين الفقر و بيعهم عند الحاجة و تسديد الدين، فكانت العائلة تمضي في حياتها كالقطيع من غير راع، و كان مصطلح الحقوق و الواجبات غائب آنذاك فاختلطت الأنساب، أما المرأة فكانت مخلوقا سخر للخدمة و المتعة و الأشغال الشاقة،فكانت تباع و ترهن وتقرض و قد سلبت جميع حقوقها حتى حق الآدمية





و لما جاء الإسلام أنار بنوره الأبيض هذه الظلمات و أعاد الاعتبار للأسرةالتي هي الخلية الأساسية لبناء المجتمع



فلا أسرة إلا بالزواج إذ جعل الله الزواج المدخل الوحيد لقيام الآسره في المجتمع و وضع له شروط و ضوابط ، حيث ألغى الإسلام كل أشكال الزواج الجاهلي و أبقى فقط على الزواج الواضح الجلي أمام الناس و الشهود و الذي لا ينشا إلا برضا الزوجين على أن يقدم الزوج صداقا يعد عربون وفاء و صدق في القصد ، كما يشارك المرأة في إبرام العقد وليها الذي يحرض على مصلحتها و يعلم من شؤون الرجال ما يخفي عن الكثير من النساء



والأسرة في الإسلام يبدأ بناؤها بالزواج الشرعي الذي تستقرّ وتستمرّ به الحياة الزوجية، فالأسرة السعيدة هي حصن للرجل وستر للمرأة، قال الله تعالى: ( هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ ) والأسرة السعيدة هي السكن الروحي والنفسي، وفيها المودّة والرحمة


و الأسرة الشريفة التي يؤدّي فيها كل أفرادها واجباتهم سوف يتخرّج منها الرجال الذين يستطيعون مواجه الحياة بحكمة وصبر، ويتخرّج منها النساء القانتات اللاتي يتحصنّ بالعفّة الكرامة.


والحفاظ على الآسره يحتاج إلى تعاون بين جميع أفرادها على تحمّل أعباء الحياة وواجباتها. ويحتاج إلى آداب واستعدادات وتقوى وإيمان.


و ان طابع الآسره هو الاستمرار و هدفها هو الاستقرار و السكن لان الحياة تغدو مستحيلة بدون هذا الاستقرار فالرجل يكد و يكدح و لا بكمن ان يفعل شيئا دون ان تكون معه زوجة صالحة تساعده و تشاركه أفراحه و أتراحه



و هذه السكينه يسعى كل أفرادالآسره الى تحقيقها و المحافظة عليها ، فالزوج يحترم زوجته و يعاملها بالمعروف و إذا ما أخطأت في حقه ينصحها و يصبر على آذاها و الزوجة كذلك تراعي حق زوجها و تحافظ على بيتها و مال زوجها و الآباء يربون أبناءهم على الفضيلة و يسعون ليلبوا حاجاتهم مما استطاعوا بالحلال و الأبناء بدورهم يطيعون آباءهم و يتجنبون كل ما يعكر صفو الأسرة



والآسره في الإسلام تبنى علىالسكينه والمودة، لذا علينا أن نسعى إلى تحقيقها في أسرتنا والمحافظة عليها بشتى السبل.



حقوق الحفظ لدى zOzZa LoVe
,
,
,
,
,
,
تقبلوا فائق تحياتى ،،،



*صورة: http://www.nsaayat.com/up/uploads/nsaayat5419c8daf1.gif (http://www.tarae3o.com/vb/showthread.php?t=121155) لا شك أن النظرة القرآنية...


hgl,]m , hgs;dkm ],vilh td fkhx hgHsvm

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:11 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Adsense Management by Losha
الحقوق محفوضة لموقع احباب الاردن
 
  ::+:: إهداء من مركز سيرف نت ::+::