المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفنون تفجر طاقات طلاب صعوبات التعلم


نبع الحنان
12-02-2010, 11:13 AM
الفنون تفجر طاقات طلاب صعوبات التعلم

http://www.mo3afa.com/vb/imgcache/2423.imgcache.gif

الاستعانة بملحن ورسام مشهور لاكتشاف قدرات الطلاب

مواهب في الرسم والتصوير والموسيقى تنمي الثقة بالنفس

الهام بسطي: الفن أساسي ومدخل للتعليم

عدله صبري: شعور الطالب بالنجاح ضرورة

تحقيق- منال خيري

تعد الفنون بأنواعها المختلفة من موسيقى ورسم وتمثيل من أكثر طرق التعبير عن الذات واكتشاف القدرات الخاصة ولم يعد الامر مقتصرا على اشخاص معينين بل امتد دور الفنون إلى طلاب صعوبات التعلم أيضا، حيث قامت مؤخرا مدرسة التمكن الشاملة لذوي صعوبات التعلم بتطبيق برنامج متنوعا من الفنون باشراف مختصين محترفين في الرسم والتصوير والموسيقى لاكتشاف قدرات الطلبة الكامنة، وإن كان لديهم هبة أو ملكة يتمتعون بها حيث يواجه الطلبة أصحاب اضطرابات النطق والكلام بالإضافة إلى بطيئي التعلم صعوبة في التعبير عن مشاعرهم بشكل كاف مما يؤدي إلى الإحباط ومشاكل سلوكية عديدة تتراوح ما بين العدوانية والانطواء، فتكون الفنون نافذة للتنفيس عن ذلك الإحباط والتخلص من المشاعر السلبية، وعندما تعزز أعمالهم يشعرون بالرضا عن نجاحهم وثقة بقدراتهم، فيتحسن إنجازهم أكاديميا وسلوكيا ويأتي تبني هذا البرنامج انطلاقا من رؤية المدرسة وهي تلبية الاحتياجات الفردية للطالب، الراية زارت المدرسة لتقف على تفاصيل هذا البرنامج وقابلت عددا من الطلاب الموهوبين في السطور التالية:

الطالب عبدالرحمن المعاضيد 9 سنوات ولديه موهبة في الرسم، يقول انه يحب ان يرسم الورود والعصافير كما يفضل دائما ان يرسم وردة ويهديها لوالدته، يتمنى ان يصبح طبيبا.

الطالبة نايفة راشد آل خليفة 13 سنة تقول انها تحب الرسم كثيرا ودائما ما تقضي معظم وقتها في الرسم وتحب رسم الطبيعة وخاصة الاشجار وكثيرا ما تساعدني والدتي في انجاز رسوماتي وتشجعني على الرسم بشكل كبير وتضيف نايفة انها تحب رسم السماء كثيرا وتحب المدرسة كثيرا وتتمنى ان تكون رسامة في المستقبل.

المعلمة الهام أحمد بسطي معلمة التربية الفنية بالمدرسة تقول الفنون بالنسبة للطلاب ذوي صعوبات التعلم تتميز بانها تنمي التخيل لديهم فأي شيء يتخيله الطالب يمكن ان يرسمه .

والطالبة نايفة تتميز في رسم الوجوه والاشخاص كما انها تحب رسم النباتات ومن خلال ملاحظاتي عليها لاحظت انها ترسم بنات بشكل كثير فمثلا في إحدى المرات رسمت "سيدة حامل" وهذا يعود لان محيطها معظمه بنات فهي ترسم ما تراه حولها.

أما عبدالرحمن فلديه مقدرة على نسخ اي شيء وقد لاحظت تميزه في هذا الاتجاه ويفضل بشكل كبير التلوين في هذه المرحلة ويستطيع الطلاب التعبير عن افكارهم من خلال الرسومات فالفن يلعب دورا كبيرا لدى هؤلاء الطلاب فأول مشكلة نواجهها مع الطلاب انه لا يستطيع تحريك اصابعه فتلعب الاشياء المساعدة لنا دورا كبيرا مثل المعجون والبذور فيبدأ الطفل يشكل عن طريقها الى ان يستطيع مسك القلم ليبدأ الكتابة لذا فالفن أساسي ومدخل للتعليم.

الراية قابلت مديرة المدرسة الاستاذة عدله صبري حيث اكدت ان المدرسة تتبنى مبدأ المدرسة المتمركزة حول الطالب ومن هنا جاء الاهتمام بالفنون في المدرسة بالإضافة إلى أن بعض الصعوبات النمائية السبب تتحسن بتقوية التآزر البصري والتحكم بعضلات الرسم والتلوين.

وكانت فرحتنا كبيرة بأداء الطلاب وما ظهر من مواهب جميلة أدهشتنا بقدر ما أسعدتنا فمثلا الطالب اسامه مرعي اكتشفنا عنده موهبة في التمثيل وقدرة جسدية على تعلم الجمباز ، كما اننا اكتشفنا من خلال كورال المدرسة ان احد الطلاب كان يعاني من اضطرابات سلوكية واكتشفنا ان لديه موهبة موسيقية في العزف وقد ساعد ذلك كثيرا في تحسين سلوكه وقد قام مركز ابداع الفتاة بمساعدتنا في هذا الامر حيث وافق على انتداب الملحن سامي الجراح لمدة شهرين في المدرسة ليجري للطلاب اختبارات موسيقية كما قمنا باستضافة الرسام الصيني المحترف فرانك ليدرس الرسم بالالوان المائية للطلاب طوال الفصل الدراسي الثاني.

> وهل لديكم خطة معينة لدعم مثل هذه المواهب؟

نظرا لمحدودية إمكانات المبنى فقد قمنا بالتعرف على اهتمامات الطلاب الخاصة واكتشفنا بذور موهبة حقيقية في مجال الرسم والتصوير والموسيقى، وسوف نبحث عن شركاء لنا في النجاح العام القادم لنخطط لحفل نهاية العام الدراسي 2009-2010 وعنوانه (للتمكن موهبة) يتم فيه عرض إنجازات الطلبة والتدريب الذي تلقوه في المجالات المختلفة.

> ما هي طموحات المدرسة القادمة تجاه ذوي الصعوبات؟

- طموحاتي أن تكون مدرسة التمكن محطة مؤقتة في حياتهم، ينتقلون منها بثقة وثبات إلى مدارسهم في مسار التعليم العام تحقيقا للدمج الكامل، ولنتمكن من مساعدة غيرهم. كما أننا ننوي تطبيق فكرة الدمج المعاكس والذي يقضي فيها الطالب العادي سنة دراسية كاملة في مدرستنا يتلقى علومه العادية وبنوعية مميزة وفي صف صغير العدد وينخرط في الأنشطة والفنون على أيدي فنانين محترفين، ويعود لمدرسته العادية ليكون سفيرا للدمج في مدرسته وداعيا لتحقيق القبول لذوي الاحتياجات في مدرسته ومجتمعه.

> متى يتم تحويل الحالات الطلابية الى مدرسة مستقلة؟

- يعتمد على حالة الطالب وتشخيصه وتجاوبه مع الخطة التربوية الفردية، ويتم التشاور مع الأهل الذين غالبا ما يفرحهم التحسن الذي يلاحظونه على طفلهم ويبدون رغبتهم في نقله إلى المدارس العادية وكل طالب ينتقل من المدرسة هو نجاح لدورنا في التأهيل للدمج لذوي الصعوبات.

> من هو الطالب الذي نطلق عليه انه من ذوي الصعوبات؟

- حسب تعريف العلماء الطالب ذو صعوبات التعلم هو الطفل الذي يتمتع بذكاء طبيعي من 90-115 على مقاييس الذكاء العالمية و لا زال يبدي قصورا في المهارات الأكاديمية الأساسية عن اداء من هم في نفس الفئة العمرية بالرغم من تلقيه للتدريب العادي.

> هل ترفضون حالات طلابية محددة-ماهي - ولماذا؟

-نحن لا نرفض، بل نحترم التخصص في الخدمة، وهناك خدمات لا نوفرها للطالب ويتحتم الواجب علينا أن نوجه الأهل إلى ذوي الاختصاص المؤهلين لتقديم الخدمة التربوية والعلاجية، وكوننا نطبق معايير المجلس الأعلى حسب قدرة الطالب، فإننا لا نستطيع خدمة أطفال التخلف العقلي المتوسط والشديد، والحالات التي تحتاج لعلاج وظيفي أو طبيعي لعدم تخصصنا في هذا المجال.
> هل ستقومون بالانتقال الى مبنى جديد يسع لعدد الطلاب المتزايد وماهو مدى تأثير المبنى

الجديد على قدرة المدرسة الاستيعابية؟

- لم نبدأ بالبناء بعد، ولا نستطيع الآن أن نستوعب أعدادا جديدة، والمبنى الجديد سيوفر لنا فضاء مميزا لخدمة أبنائنا ويضاعف القدرة الاستيعابية.

> ماهي نصيحتك لأهالي الطلاب ذوي الصعوبات وخاصة من لديهم مواهب في مجالات معينة؟

- ألا يستهينوا بهذه الموهبة، ويشجعوها فهذا الطالب بحاجة للشعور بالنجاح والاعتراف به ممن حوله ليثق بقدرته على تجاوز الصعوبات وتحقيق النجاح الأكاديمي، أو الاحترافي بامتهان الحرفة التي برع فيها.

هذا وتعمل مدرسة التمكن الشاملة على تقديم الخدمات التربوية لذوي الاحتياجات الخاصة من فئتي صعوبات التعلم وبطء التعلم بالإضافة لبعض حالات التأخر الدراسي العام في المواد الاساسية وحالات التوحد.

وتتضمن رسالة المركز تلبية الاحتياجات الفردية للطالب ذي صعوبة التعلم من خلال مصادر متنوعة للتعلم رفع كفاءات مهارات الطالب لتحقيق نمو الشخصية المتوازنة وتحرص المدرسة على تنويع مصادر التعلم لدى الطلاب ذوي الصعوبات وتعتمد المدرسة على التعليم متعدد الوسائط والحواس لتلبية الاحتياجات الفردية والتوافق مع نمط التعليم لكل منهم، تطبق المدرسة برنامج التعليم المتعدد الحواس للتغلب على صعوبات القراءة والكتابة، وتستخدم المناهج العلاجية المعدة في بعض الدول العربية، كما بدأت المدرسة في إعداد منهاجها العلاجي الخاص بها اعتماداً على برنامج Vakt للتعليم متعدد الحواس.

تطبق المدرسة مناهج وزارة التربية والتعليم لجميع المواد، مع الاهتمام بالتربية البدنية والفنية بشكل خاص للتعرف على مواهب الطلاب واهتماماتهم بجانب التعليم الأكاديمي.

تطور المدرسة أساليب التدريس باستمرار لتوافق انماط التعلم المتعددة لدى الطلاب وتعقد ورشات العمل الخاصة بانتاج الوسائل وابتكار الأساليب المبسطة لتسهيل تعلم الطلاب في المواد العلمية وتثمر الجلسات الشهرية بين المعلمات في توجيه الجهود نحو هدف المدرسة العام في تلبية الإحتياجات الفردية لدى الطلاب.

تبني المدرسة علاقات من التعاون والثقة بين المؤسسات والمدارس المناظرة لها داخل وخارج قطر وتقوم بزيارات تبادلية مع المدارس المستقلة والمراكز التي تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة مثل مدرسة مركز التعلم في مؤسسة قطر للتربية والعلوم ومركز الشفلح ومدارس التربية السمعية.

تقوم الإدارة بزيارة المؤسسات خارج دولة قطر مثل الجمعية الكويتية للدسكلسيا ومركز محمد بن راشد لذوي الإحتياجات في دبي ومدرسة قرية العائلة ومدرسة المسار وأكاديمية التوحد في الأردن.
تشارك المدرسة في ملتقى صعوبات التعلم في المدارس المستقلة بشكل شهري وتقدم الورشات التربوية لتعديل السلوك وصعوبات تعلم القراءة وأساليب التغلب عليها.

http://www.raya.com/site/topics/arti...1&parent_id=19 (http://www.raya.com/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=550276&version=1&template_id=131&parent_id=19)



الفنون تفجر طاقات طلاب صعوبات التعلم صورة: http://www.mo3afa.com/vb/imgcache/2423.imgcache.gif الاستعانة بملحن ورسام مشهور لاكتشاف قدرات...